بيان المجموعة السياسية “براكسيس” في الذكرى الحادية والسبعين ليوم النكبة الفلسطينية

إحدى وسبعون سنة مرت على نكبة الشعب الفلسطيني. تلك النكبة وما تخللها من احتلال وتهجير وجرائم تطهير عرقي بحق الفلسطينيين كانت حجر الأساس لقيام الكيان الصهيوني الاستعماري واستدامته إلى يومنا هذا من خلال استمرار سياسات الاحتلال والتهجير والعنف الممنهج ضد الفلسطينيين. تلك السياسات توافق عليها إلى حد كبير الأغلبية الساحقة من الإسرائيليين كما شهدنا مؤخرا من خلال الحملات الانتخابية العنصرية وأصوات الناخبين التي منحت في انتخابات الكنيست الأخيرة داخل الكيان الصهيوني.

على المستوى الدولي، أصبح تأييد الاحتلال الإسرائيلي أكثر وضوحًا وعلانية من أي وقت مضى. في انتهاك للمعاهدات الدولية السابقة وما يسمى بمفاوضات السلام، اعترفت الولايات المتحدة الأمريكية بمدينة القدس كعاصمة لدولة إسرائيل، تلتها عدة دول أخرى بدعم هذا الادعاء المشؤوم. إن هذا الإجراء العدواني في ضوء الاحتلال الإسرائيلي المستمر للأراضي الفلسطينية يجعل من الواضح، اليوم أكثر من أي وقت مضى، أن حل الدولتين المزعوم قد تم التخلي عنه ضمنيًا ولا يدعم سوى دولة الاحتلال الإسرائيلي.

تضفي الإمبريالية الأمريكية شرعيتها على الكيان الصهيوني ومشاريعه الاستعمارية التوسعية في المنطقة. فقد أصدرت الإدارة الأمريكية مؤخرًا إعلانًا يعترف بسيادة الكيان الصهيوني على هضبة الجولان السورية المحتلة. في الوقت نفسه ، قامت عدة من الأنظمة العربية الرجعية في المنطقة بتسهيل هذه الاعتداءات من خلال تحالفاتها التطبيعية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي. خلال العقود السبعة الماضية وعلى مستوى عالمي غير مسبوق، لم يتم تطبيع كارثة احتلال وتهجير الفلسطينيين كما يتم اليوم.

في الآونة الأخيرة على وجه التحديد ، بدأنا نشهد تصاعد خطاب سياسي صادر عن بعض المجموعات السياسية التي تدعي اليساريةوالاشتراكيةمن منظورها، والتي تزعم أن اهتمام اليسار العالمي بقضية فلسطين هو إلى حد كبير ناتج عن هوس لا سياسي وغير متزن وأن هذا الاهتمام بقضية فلسطين ليس إلا مسألة تحديد الخطابة حسب قولها. بخطابها السائد هذا، تزعم تلك الأبواق أن الاحتلال موجود في كل بلد من بلدان المنطقة (كما في فلسطين) وأن جميع الدول هي دول إمبرياليةعلى حد قولها، فتدعوا لاعتبار كل تدخل أجنبي في المنطقة بمثابة إمبريالية“. إن اختزال وتعميم هذه المفاهيم السياسية، كالاحتلال والاستعمار والإمبريالية، لا يقلل فقط من شأن تلك المفاهيم فحسب، بل يقلل أيضا من شأن القضية الفلسطينية ويعمل على تطبيع سياسات وممارسات نظام الفصل العنصري الإسرائيلي وإخفاء الدور التاريخي اللا مثيل له للإمبريالية الأمريكية وحلفائها في تدمير المنطقة ودعم أنظمتها الرجعية.

يقولون: “انظروا إلى سوريا !”. يبذلون قصارى جهدهم اليوم للترويج بأن سوريا، وليست فلسطين، هي ساحة المعركة والبوصلة لتحديد سياسة الاشتراكية الحقيقية في جميع أنحاء المنطقة. على النقيض من ذلك، نؤكد على أنه بالنظر إلى تعقيد الصراع المتعدد الأبعاد والأطراف والحرب القاتلة في سوريا، فإن قضية فلسطين اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، هي بوصلتنا السياسية لتجنب أي ارتباط مع التدخلات الإمبريالية التاريخية في بلدان منطقتنا.

ويدعي الخطاب السائد لتلك المجموعات أن السياسة التحررية يجب أن تدين بالضرورة ما يسمى ب كلا الجانبين“: أي دولة الاحتلال الإسرائيلي وحركة المقاومة الفلسطينية حماس، ويزعمون بأن جميع من يعترف بحركة حماس كجزء من المقاومة الفلسطينية هم بجانب القوى الرجعية في المنطقة، حسب قولهم. ومع ذلك، فمن وجهة نظرنا، ينبغي تعريف مفهوم السياسة الرجعيةفي سياق فلسطين المحتلة بالضرورة من خلال ما يتعلق بالمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي وأدواته. وفيما يتعلق بالقوى السياسية الفلسطينية المنظمة، فإن التنظيم الرجعي، بنظرنا، هو ذلك الذي وافق حتى على التعاون والتنسيق الأمني ​​مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

بصفتنا مجموعة شيوعية، لا حاجة للقول بأن لدينا خلافات جوهرية مع أيديولوجية حركة حماس وجزء من سياساتها. إننا نأمل حقًا في ظهور منظمات مقاومة تقدمية تحررية، ليس فقط في غزة المحاصرة بل عبر سائر الأراضي الفلسطينية المحتلة. مع ذلك، إننا نؤمن بأن الدور السياسي والعسكري لحركة حماس في مقاومة حصار ووحشية الاحتلال الإسرائيلي هو أمر واضح لا يمكن إنكاره. إضافة إلى ذلك ، فإننا نعتبر أن تلك المعارضة المزعومة التي تقف بالتساوي ضد ما تسميه ب طرفي النزاع، أي دولة إسرائيلوحركة حماس سويا، ستنتهي حتما في موقف رجعي معاد لحركة المقاومة وداعم لتطبيع الاحتلال الصهيوني.

نحن وبصفتنا مجموعة شيوعية إيرانية في المنفى ، نعتقد أن تقدم وانتصار النضالات ضد القمع بجميع أشكاله، ضد العلاقات الرأسمالية والاستغلال الطبقي ، وكذلك ضد الإمبريالية وضد العقوبات والحروب في جميع البلدان وخاصة في منطقتنا، هي مترابطة وغير منفصلة. لذلك فإن التضامن السياسي والعملي مع مقاومة فلسطين ضد الكيان الصهيوني الاستعماري هو عنصر حيوي في أي سياسة تحررية في المنطقة.

على أمل الاحتفاء بإنهاء الاحتلال الصهيوني في يوم من الأيام ، نعلن تضامننا مع جميع القوى السياسية الفلسطينية التي تقاوم الاحتلال الإسرائيلي وندافع عن جميع أشكال المقاومة ضد الكيان الصهيوني.

اليوم وبينما نشهد جميعًا الانقلاب المستمر والمدعوم من الإمبريالية الامريكية في فنزويلا ، دعونا نستذكر كلمات القائد هوغو شافيز حول فلسطين حيث قال شافيز: “أغتنم هذه الفرصة لإدانة مرة أخرى من أعماق روحي: اللعنة عليك دولة إسرائيل! لعنة عليكي دولة إسرائيلالإرهابية، لعنة عليكي دولة إسرائيلالقاتلة! دعوا فلسطين الحرة تعيش! دعوا الشعب الفلسطيني يعيش!”

به اشتراک بگذارید

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *